pamapaاسئلة الطفل المحرجة
فعالة
نورة أحمد

كيف ممكن نجاوب على اسئلة الطفل المحرجة ؟ 

الأجوبة الخبراء

    • سومر حيدر
    • الإجابة تعتمد على نوعية السؤال وعمر الطفل. نوع السؤال قد يختلف فمثلا هنالك السؤال المحرج اجتماعيا كأن يؤشر طفلك على شخص يختلف عنه باللون او الهيئة ويسأل لماذا شكل ذلك الشخص على تلك الحال؟ ومثل هذه الأسئلة غالبا ما تجذب انتباه الطفل ما بين العامين والخمسة أعوام والتعامل هنا ببساطة هو التحدث مع الطفل باختصار وافهامه بأننا جميعنا مختلفون بالشكل واللون ولا تشعري بالحرج ابدا فطفلك يريد ان يعرف وهذه مهمته في هذه المرحلة. اما الأسئلة المحرجة الخاصة والتي قد يسألها طفلك فمن الأنسب أيضا اجابته باختصار كي ترضي فضوله وحاولي ان تجدي أجوبة مبتكرة فمثلا قد يسألك طفلك كيف اتينا للحياة وكيف وضع في بطنك قبل ان يولد او كيف ولد ومثل هذه الأسئلة غالبية الأطفال يطرحونها على امهاتهم في مرحلة ما لذا قولي مثلا بان الله اعطاك الطفل هدية ووضعه في بطنك وعند الولادة تذهبين الى المستشفى والدكتور يخرجه من بطنك. ولا انصح ابدا بتجنب الإجابة واهمال أي سؤال يطرحه الطفل مهما كان فقط خذي نفسا عميقا وأجيبي باختصار.

       

الأجوبة

    • ajmal 7awa2
    • 1- قولي الحقيقة.

      2- إحترمي سنهم.

      فالطفل ذو العامين يحتاج إلى شرح مبسط، "الاطفال يأتون عندما يتزوج الأب والأم ويحبون بعضهم." بينما يحتاج المراهقون أن يعرفوا حقائق عن الحياة بدون أن يتطرقوا إلى مستويات علمية وطبية عالية عن التكاثر.

       3- جاوبي على أسئلتهم دائما.

      فعندما تطلبين من طفلك أن يكف عن الأسئلة السخيفة، فسيكف عن الأسئلة بشكل عام. وعندما يبلغ سن المراهقة سيلجأ إلى أصدقائه بالأسئلة التي منعتيها عنه. والمشكلة عندئذ ستكون أنك لا تعلمي ما مصدر المعلومات التى حصل عليها ومدى صحتها ودقتها. خلاصة القول، مهدي طريق التواصل بينك وبين طفلك من أول يوم. 

      4- إفهمي السؤال وجاوبي بالإجابة المعقولة.

      فإذا سألك طفلك من أين أتى أخي؟ فقد يكون يقصد كيف خلق أخاه، أو يقصد أين قضى أخاه وقته اليوم. وأعطي لطفلك كم المعلومات التي يريدها لا أكثر.

      5- إحذري العواقب.

      تذكري دائما أن ما تقولينه لطفلك يكون مثل كرة الثلج الصغيرة التى تكبر في أفكاره ومبادئه ومعتقداته. فإذا إستخدمتي كلمة "كخ أو عيب أو قذر" مثلا وأنت تتحدثين عن أجزاء الجسم الحساسة أو اللحظات الحميمة، فقد تكبر طفلتك معتقده أن جسمها والعلاقة الحميمة شيئان "سيئان". ومثلا إذا إستمريتي في تجاهل سؤال طفلك عن سبب طلاقك، فقد يعتقد أن الطلاق "بسببه" هو.

أضف إجابتك


اسئلة الطفل المحرجة